تتعلق هذه المواد بـ :

"الأجهزة والهيئات" "الدولة"

تتعلق هذه المواد بـ :

"الأجهزة والهيئات" "الدولة"
النسخة الحالية النسخ السابقة

مادة (138) 11 تعليق

لكل مواطن أن يتقدم بمقترحاته المكتوبة إلى مجلس النواب بشأن المسائل العامة، وله أن يقدم إلى المجلس شكاوى يحيلها إلى الوزراء المختصين، وعليهم أن يقدموا الإيضاحات الخاصة بها إذا طلب المجلس ذلك، ويحاط صاحب الشأن بنتيجتها.

آخر تحديث منذ 39 دقيقة


Tamer Zaki

22 نوفمبر 2013, الساعه 0:3

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

ﺗﺤﻴﺔ ﻃﻴﺒﺔ وﺑﻌﺪ،

لقد حاولت الاتصال بكم ولكن لم يجيب أحد.أتمني أن يصلكم هذا البريد و أن تأخذواما فيه بعين الاعتبار.

لدي وجهة نظر واقتراح بشأن الدستور الجديد فأنا أعتقد أن الدستورالحالي فيه خلل كبير في شروط الترشح للانتخابات الرئاسية و لا يراعي حقوق المصريين الحاملين لجنسية مزدوجة بالأخص. أعتقد أنه من الخطأ الكبير أن نمنع المصريين المؤهلين تأهيلا عاليا مثل زويل وغيره الكثير من خوض الانتخابات الرئاسية على أساس جنسيتهم المزدوجة. في رأيي هذا ليس فقط يعد تمييز ضد شريحة واسعة من المصريين ولكن أيضا يحرم البلاد من أفضل المواهب والعقول المصرية التي أثبتت كفاءتها ليس فقط على المستوى المحلي بل و الدولي فنحرم مصرمن هذه الكفاءات ونحرم هؤلاء المصريين من الفرصه المتكافئة لخدمة وطنهم كإخوانهم من المصريين بالداخل. هناك العديد من الأسباب وراء سعي بعض المصريين للحصول على جنسية مزدوجة، و هي أسباب لا تعني بالضرورة عدم ولاء هؤلاء لوطنهم الأم. على سبيل المثال، هناك مصريين نجحوا في الخارج و سعوا للحصول على الجنسية المزدوجة لكي يضمنوا استمرار هذا النجاح دون التعرض لالتمييزضدهم أو ليحصلوا على فرص متساوية في شغل المناصب العليا التي عادتا ما تكون حكرا لابناء البلد الأصلين أوليكون لهم حقوقا متساوية للفوائد والمزايا المتاحة هناك فيحققوا ما لم يكن ليحققوه بجنسيتهم المصرية خارج وطنهم.  هناك مثال آخر، و هم المصريين الذين ولدوا بالخارج، ووجدوا أنفسهم حاملين لجنسية مزدوجة بالرغم من انهم امضىوا معظم حياتهم في مصرولم يختارو أن يحملوا جنسية اخري بل اختارها لهم أهلهم حين كانوا يدرسوا أو يعملو بالخارج!

أنا أيضا أعتقد أنه من غير الإنصاف ويعد من التمييز أن يحرم المصريين الأكفاء والقادرين على الترشح إلى الانتخابات الرئاسية لمجرد أنهم اختاروا يوما أن يتزوجوا من غيرمصريات أو من مصريات مزدوجات الجنسية، أو لأن أحد من آبائهم أو أجدادهم كان غيرمصري أومزدوج الجنسية.

إذا كان السبب وراء ذلك هو ضمان وطنية و ولاء المرشحين للرئاسة او لرئاسة الوزراء فهناك العديد من المعايير و الشروط التي يمكننا وضعها لضمان ذلك مثل؛ - تخلي المرشح عن جنسيته الأخرى (مثلا ٢-٥ سنوات) قبل الترشح للرئاسة - استقراره في مصر على الأقل (٣ سنوات) قبل الترشح للرئاسة - عدم الغياب عن مصرأكثر من ٥ سنوات متصله قبل استقراره في مصر - أن يكون قد قضي مرحلة تعليمية كامله في مصر (إبتدائية، إعدادية ، ثانوية ، جامعيه) - أن يشتغل بالعمل العام أو السياسي في مصر ٣ سنوات على الأقل قبل الترشح للرئاسة

بعد كل هذه الشروط إذا قبلت غالبية الشعب المصري هذا المرشح وصوتوا لصالحه بعد أن عرفوا ما له و ما عليه يكون قد نجح هذا الشخص في كسب قلوب وعقول المصريين وأثبت للجميع أنه هو الأفضل و الأقدرلحكم مصرفهنيئا له و هنيئا علينا إن شاء الله. في النهاية أشكر لكم جهدكم و أدعوالله أن يهدينا و يهديكم لما يحب و يرضى و أن يوفقنا و يوفقكم لما فيه صالح الوطن.  

والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته

م. تامر زكي